نواذيبو تحتضن ندوة بعنوان “الإعلام الجهوي.. الواقع والآفاق”

نظمت الرابطة الوطنية للصحافة الجهوية، بالتعاون مع السلطة العليا للسمعيات البصرية (الهابا)، صباح اليوم الخميس بمدينة نواذيبو، ندوة بعنوان: “الإعلام الجهوي: الواقع والآفاق في ظل إصلاح الإعلام”.

وخلال الندوة، تحدث رئيس السلطة العليا للسمعيات البصرية الدكتور الحسين ولد أمدو عن واقع الصحافة الجهوية في موريتانيا، موضحا أنه يتنزل ضمن مسار إصلاحي بدأته السلطات العمومية منذ إعلان فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني عن تأسيس اللجنة العليا لإصلاح قطاع الصحافة، التي عهد إليها بوضع المقترحات اللازمة من أجل المزيد من التمكين والتمهين للصحفي بصفة عامة.

وقال الدكتور الحسين ولد أمدو إنه من بعد تسلم الحكومة مقترحات لجنة إصلاح قطاع الصحافة تم إصدار قانون من شأنه تحسين المدخلات الإجتماعية والإقتصادية لممارسي المهنة الصحفية في موريتانيا.

وكان العمدة المساعد السيد عبد الرحمن ولد احمد فال قد ثمن، في كلمة له بالمناسبة، هذا النشاط الذي من شأنه أن يساعد في صقل خبرات الصحفيين.

أما رئيس الرابطة الوطنية للصحافة الجهوية السيد الخليل ولد عبد الله، فقد أوضح من جهته، أن تنظيم هذه الندوة يعتبر مكسبا هاما للصحافة المحلية، وفرصة مواتية لكل الزملاء لتشخيص الواقع والإكراهات والتحديات، وتذليل الصعوبات التي تواجهها الصحافة الجهوية من أجل تمكينها من أداء رسالتها النبيلة.

حضر الندوة المكلف بمهمة بمنطقة نواذيبو الحرة السيد عبد الله ولد أمبيريك، ورئيس مركز تنظيم منطقة نواذيبو الحرة السيد محمد محمود ولد امات، والقنصل العام للمملكة المغربية في نواذيبو، ولفيف من الصحفيين والصحفيات.