المدير العام للميزانية: الزيادة الجديدة للرواتب تندرج ضمن جهود السلطات العمومية لضمان العيش الكريم للمواطنين

أوضح المدير العام للميزانية، السيد أفال خيار، أن الزيادات التي أعلن عنها فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، في خطابه بمناسبة عيد الاستقلال الوطني تشمل زيادة الرواتب بمبلغ قدره عشرين ألف (20000) أوقية قديمة، على الراتب الصافي لجميع الموظفين والوكلاء العقدويين للدولة المدنيين والعسكريين.

وأضاف أن الزيادة الثانية تتعلق بزيادة تشجيعية قدرها 10000 أوقية قديمة شهريا موجهة لعمال قطاع التعليم الذين يمارسون مهنة التعليم والموجودين فعليا في الميدان، مشيرا إلى أن هذه الزيادة التشجيعية تصرف خلال أشهر السنة الدراسية التسع.

وأشار إلى أن رفع الحد الأدنى للأجور بنسبة 50% سيمكن من رفع الحد الأدنى للأجور من 39000 أوقية قديمة إلى 59000 أوقية قديمة، مشيرا إلى أن هذا القرار معنية به أساسا الفئة العمالية التي كانت تتقاضى 39000 أوقية وأغلبها من عمال الدعم.

وأضاف أن هذه هي رابع زيادة للرواتب يتم الإعلان عنها منذ سنة 2019، مذكرا بأن هذه الزيادات شملت تعميم علاوة الطبشور وتعميمها على جميع أشهر السنة، لتتم زيادتها بعد ذلك لتنتقل من 30000 أوقية إلى 45000 أوقية قديمة، ثم الزيادة الخاصة بعمال قطاع الصحة، حيث زادت رواتبهم ب 100%، ثم الزيادة على مستوى التعليم العالي، ثم الزيادات التي شهدها قطاع الإعلام العمومي بشكل عام، حيث زادت رواتبهم بنسبة 100%، وانخفضت عنهم بشكل كبير قيمة الضريبة على الراتب.

وأشار إلى أن هذه الزيادات تضاف إليها كذلك إعانات تدفع لأول مرة منذ سنة 2021 لأصحاب الحالات الخاصة بشكل شهري وتستفيد منها عدة فئات من المجتمع لها وضعيات خاصة، كمتعددي الإعاقة ومرضى الفشل الكلوي وأصحاب الأمراض المزمنة، إضافة إلى التحويلات النقدية التي تقوم بها المندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء (تآزر).