باسكنو: المندوب العام لـ “التآزر” يدشن ثانوية.. ويتعهد بمنح دراسية للمتوفقين من أبناء الطبقات الهشة..

بدأ معالي المندوب العام لــ “التآزر” السيد حمود ولد امحمد اليوم الإثنين وهو اليوم الثالث من زيارته لولاية الحوض الشرقي، والتي تستمر ثمانية أيام، بتدشين ثانوية في بلدية باسكنو.

وتضم الثانوية 18 فصلا، سكن للمدير، قاعات فنية، مختبر، وقاعات للمعلوماتية ويستفيد منها 1140 طالبا من أبناء المدينة.

وتعهد المندوب العام بمنح للطلاب المتوفقين من أبناء الطبقات الهشة خصوصا في المناطق البعيدة لمواصلة تعليمهم، مؤكدا ان باسكنو بوابة موريتانيا الشرقية، داعيا لدعم تعليم الفتيات في هذه المنطقة، وفق توجيهات فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني.

ويواصل المندوب العام زيارته لولاية الحوض الشرقي، وهي زيارة أطلق فيها ودشن 90 مشروعا لها تأثير مباشر على حياة المواطنين بما في ذلك المدارس، الإعداديات، السدود، ودعم التعاونيات، والتجمعات القروية من خلال تقسيم المواشي على الأسر الأقل دخلا، وآلات الطحن والتبريد، بالإضافة لإطلاق 73 مشروعا مائيا تستفيد منها القرى في الحصول على الماء الصالح للشرب، وتقسيمات مالية تستفيد منها 1000 اسرة متعففة، وتوزيع لبطاقات التأمين الصحي على 23.600 شخص متعفف تمكن من الولوج للخدمات الصحية للمستفيد ولمن يعيل بشكل مجاني.

وتعتبر زيارة المندوب العام للتآزر فرصة كذلك لتعزيز “مجتمع التآزر” الذي يعتبر أكبر تجمع للمستفيدين من خدمات المندوبية ويشمل مليون ونصف المليون مواطن استفادوا من خدمات “التآزر” في مختلف انحاء موريتانيا بما في ذلك ولاية الحوض الشرقي، وقد تم اختيار المستفيدين وفق آلية شفافة ومعايير عادلة، كانت محل رضا بل وثناء من الجميع.