المندوب العام للتآزر يجري مباحثات مع بعثة من صندوق النقد الدولي

أجرى معالي المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء “تآزر” السيد حمود ولد امحمد، زوال اليوم الخميس بمكتبه في نواكشوط، مباحثات مع بعثة من صندوق النقد الدولي، تزور بلادنا حاليا، برئاسة الدكتور جهاد أزعور، مدير قطاع الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والمشرف على عمل الصندوق في شمال إفريقيا .

واستعرض الجانبان مختلف مجالات التعاون القائم بين بلادنا وهذه الهيئة المالية الدولية، والسبل الكفيلة بتعزيزها وتطويرها، خاصة في المجالات الموكلة للمندوبية العامة للتضامن الوطني ومكافحة الإقصاء.

كما تابعت بعثة صندوق النقد الدولي عرضا مفصلا قدمه معالي المندوب العام حول المهام الرئيسية الموكلة لتآزر والتدخلات التي نفذتها خلال جائحة (كوفيد 19) وغير ها من الأزمات التي تتطلب تدخل التآزر لصالح الفئات الهشة في عموم التراب الوطني.

كما أطلع معالي المندوب العام بعثة الصندوق على التدخلات والبرامج والمشاريع الإنمائية والاجتماعية التي تنفذها التآزر في كافة الظروف لصالح الفئات الهشة.

وبعيد اللقاء أدلى رئيس بعثة صندوق النقد الدولي بتصريح قال فيه إن لقاء البعثة مع معالي المندوب العام للتضامن الوطني ومكافحة الاقصاء مكنها من الاطلاع عن قرب على البرامج التي تنفذها التآزر لصالح الفئات الهشة والتي تجسد بقوة أنبل قيم التضامن الاجتماعي الذي تنتهجه السلطات العليا في موريتانيا لصالح الفئات المستهدفة.

وأضاف أن مختلف البرامج والمشاريع التي تنفذها التآزر كلها تصب في صالح الحماية الاجتماعية، مشيدا في هذا الصدد بالجهود التي تبذلها موريتانيا لتوفير الحماية الاجتماعية لصالح الفئات الهشة.

وجرت المباحثات بحضور الأمين العام للمندوبية العامة للتضامن الوطني السيد صدفي ولد سيدي محمد وعدد من منسقي البرامج والمديرين المركزيين في التآزر والممثلة المقيمة لصندوق النقد الدولي في بلادنا سعادة السيدة آنتا انجوي وأعضاء الوفد المرافق لرئيس بعثة الصندوق.